كيف تستفيد المطاعمُ من برامج المكافآت ؟

لا احب ان ابدأ تناولَ أيِ قضية من زاوية علم النفس ، ولكن دعونا نفعلها هذه المرة. فعندما يتعلق الأمرُ بأفضل برامج المكافآت للمطاعم، يجب ان نعترف بان الامر له علاقةٌ باعتزاز المرء بنفسه ، حيث يشعر العميلُ بالرضا عن برنامج ولاء العملاء الذي يمنحه انطباعاً بانه يحظى بمكانةٍ “خاصة” أكثر من غيره ، فهو يحصل على خصومات خاصة ، ومعلومات واخبار ، وعروض متميزة ، وكوبونات خصم لا يستمتع بها الاخرون “غير المحظوظين” الذين لم ينضموا للبرنامج.

 

ودعونا نترك علم النفس قليلاً لنمضي قُدُماً الى جوهر العمل التجاري ، مدركين انه من المُرَجَح ان نظام ولاء العملاء سوف يمنح عجلة المبيعات دفعةً قوية. ولا شك ان قواعد المبيعات في هذا القطاع تشهد في الوقت الحالي تغييراً ملحوظاً في وقت اصبح بإمكان المطعم ان يبعث رسائل الى عملائه الذين يترددون عليه  ليحيطهم علماً باخر مستجدات قوائم الطعام والاطباق الخاصة التي يقدمها ─ وذلك علي شاشات هواتفهم الذكية.

 

ولأن الوقت عنصرٌ حاسم في عملية التسويق بهذا القطاع، فقد اتاحت برامجُ الولاء للمطاعم ان ترسل العروض الترويجية وكوبونات الخصم لعملائها في وقت متأخر من المساء تقريباً في التوقيت الذي يقررون فيه اين سيتناولون العشاء هذا المساء ، وبذلك يتمكن المطعمُ من التواصل مع عملائه ومساعدتهم في هذا الشأن ودفع عجلة المبيعات للأمام في نفس الوقت.

 

ولكن ماذا عن الموازنة بين التكاليف والايرادات ؟ لا شك انها عملية غير مكلفة  للمطعم ان يستخدم برنامجَ الولاء في ارسال رسائل مباشرة منخفضة التكلفة وذات صلة كبيرة بما يريده العميلُ بينما تحتوي ، على سبيل المثال ، على كوبونات الخصم التي لا تسفر فقط عن قيام العميل بالشراء ، بل ينتج عنها أيضاً عملياتُ شراء متكررة ، وبذلك يرتفع العائدُ على استثماركم في هذا البرنامج.

 

ومن ثم نستطيع ان نؤكد ان برامج ولاء العملاء تتيح للمطعم ان يستهدف مناطق جغرافية مُحَدَدَة مركزاً على العملاء الذين اظهروا بالفعل شكلاً من اشكال الاعجاب بقائمة الطعام ، وبذلك يمكنه ان يرسل اليهم رسائل اكثر “شخصيةً” تحول العملاء الى عملاء دائميين

 

وبذلك يظهر لنا بوضوح ان برامج الولاء لا تعمل على زيادة مبيعات المطعم ورفع العائد على الاستثمار فحسب ، بل يمكنها أيضاً ان تضع مطعمكم على القمة وتبقيه عليها.

By |2018-12-05T16:25:27+00:00ديسمبر 5th, 2018|

About the Author: